17 تشرين1/أكتوير 2017

الحج إلى كفرناحوم حكاية مستمرة حتى يومنا هذا

يحتفل الفرنسيسكان والمسيحيون في كفر ناحوم، ليستذكروا المعجزات والأحداث المهمة التي شهدتها المدينة في حياة يسوع خلال ظهوره العلني فيها.

الاحتفالات الليتورجية

Loading the player...
Embed Code  

طلب فيديو بجودة عالية
Copy the code below and paste it into your blog or website.
<iframe width="640" height="360" src="https://www.cmc-terrasanta.org/embed/13636"></iframe>
طلب فيديو بجودة عالية
الرجاء إرسال رسالة إلكترونية على العنوان التالي :
info@cmc-terrasanta.org

الموضوع: طلب فيديو بجودة عالية

الرسالة الإلكترونية:
الأرشيف الشخصي / الترويج / البث التلفزيوني

http://www.cmc-terrasanta.com/ar/video/-4/13636.html

أي جزء من هذا الفيديو لا يمكن تحريره أو نقله، ما لم يتم التوصل إلى اتفاق مع المركزالمسيحي للاعلام وشريطة أن توافق جميع الأطراف.
قائد المئة الذي طلب شفاء خادمه، والمشلول الذي أنزِل من خلال فتحة في السقف، وشفاء الأم المريضة لزوجة بطرس: هذه ليست سوى معجزات قليلة ذكِرت في الأناجيل وشهدت عليها كفرناحوم، على بحر الجليل، حيث عاش القديس بطرس وقضى يسوع ثلاث سنوات من حياته العلنية.

وفي يوم السبت الموافق 14 من تشرين الأول، احتفل رهبان حراسة الأرض المقدسة مع الحجاج والمسيحيين المحليين بالحج إلى كفرناحوم، لإحياء ذكرى تعاليم يسوع والمعجزات التي قام بها قبل ألفي سنة.

الأب دوبرومير ياشتال
نائب حراسة الأرض المقدسة
"جاء يسوع في الوقت المناسب، والتقى مع بشر حقيقيين، وبقي على صلة بهذه الأمور، وظل يقوم بالأشياء ذاتها بهدف إنقاذ الجميع، والوصول إلى أناس من كل الأزمنة والأماكن".

الأب دوبرومير ياشتال، نائب حراسة الأرض المقدسة، قاد الموكب إلى بحيرة طبريا، واحتفل بالقداس الإلهي في الموقع الذي أقيم أواخر الثمانينيات على أنقاض بيت بطرس.

وأتاحت الحفريات التي نفّذها الرهبان في ستينيات القرن الماضي تحديد الهوية الأثرية للبيت الذي تحول عبر القرون إلى مكان للعبادة. وفي العصر البيزنطي، أعيد ترتيب الموقع ليكون كنيسة ثمانية الأضلاع. وقد اشتراه الفرنسيسكان خلال فترة الحكم العربي عام 1894.

وكتقليد خلال هذا العيد، يُحتفل أيضا بانتهاء الحصاد الزراعي، ويشكر الناس الله على منتجات الأرض بتوزيع الفواكه على الحضور.

هذه حكاية مستمرة دون انقطاع حتى يومنا هذا حيث يعود الحجاج والمسيحيون إلى يسوع ويطلبون منه البركة ويشكرونه أو يحتفلون بسر الإفخارستيا بين هذه الجدران.

بشير جرايسة
مواطن من كفر ناحوم

ابتسام أبو سنة
الناصرة