21 نيسان/أبريل 2017

مهرجان الأرض المقدسة للأورغن في سوريا ولبنان: موسيقى تتجاوز الأحداث

نظمت حراسة الأرض المقدسة مهرجانا للموسيقى في سوريا بالرغم من حالة الحرب المحتدمة هناك منذ عام 2011.

Loading the player...
Embed Code  

طلب فيديو بجودة عالية
Copy the code below and paste it into your blog or website.
<iframe width="640" height="360" src="https://www.cmc-terrasanta.org/embed/مهرجان-الأرض-المقدسة-للأورغن-في-سوريا-ولبنان-موسيقى-تتجاوز-الأحداث-12856"></iframe>
طلب فيديو بجودة عالية
الرجاء إرسال رسالة إلكترونية على العنوان التالي :
info@cmc-terrasanta.org

الموضوع: طلب فيديو بجودة عالية

الرسالة الإلكترونية:
الأرشيف الشخصي / الترويج / البث التلفزيوني

http://www.cmc-terrasanta.com/ar/video/%D9%85%D9%87%D8%B1%D8%AC%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%AF%D8%B3%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B1%D8%BA%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7-%D9%88%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7%D9%86-%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%8A%D9%82%D9%89-%D8%AA%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D9%88%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD%D8%AF%D8%A7%D8%AB-12856.html

أي جزء من هذا الفيديو لا يمكن تحريره أو نقله، ما لم يتم التوصل إلى اتفاق مع المركزالمسيحي للاعلام وشريطة أن توافق جميع الأطراف.
مهرجان الأرض المقدسة للأورغن هو مهرجان دولي لموسيقى الأورغن تنظمه حراسة الأرض المقدسة في البلدان التي يكون لها حضور فيها. ففي الشرق الأوسط، غالبا ما يُنظر إلى الأورغن باعتباره آلة موسيقية مسيحية موجودة بشكل حصري في الكنائس. ومع ذلك يتحوّل المهرجان إلى مكان للقاء يُدعى إليه عشاق الموسيقى بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية.

وكان المهرجان الشتوي قد أقيم في لبنان وسوريا بين التاسع والعشرين من كانون الثاني والخامس عشر من شباط 2017. حيث شهد لبنان في السنوات الأخيرة اهتماما متجددا بالآلات الموسيقية، وتم تأهيل وصُنع عدة أجهزة أورغن. ويسعى المهرجان الذي يُدعى في لبنان "أسبوع الأورغن اللبناني" إلى تشجيع الاهتمام بهذه الآلة الموسيقية عن طريق عروض يقدمها عازفون عالميون بالتعاون مع جامعة نوتردام.

وفي سوريا، ينظَّم مهرجان الأرض المقدسة للأورغن بالتعاون مع المعهد العالي للموسيقى، ويطلق عليه "أسبوع الأورغن في دمشق". وهو المهرجان الدولي الوحيد الذي ما يزال نشيطا في البلاد بالرغم من الحرب، كعلامة تضامن تتجاوز الأحداث.

الكاردينال ماريو زيناري
القاصد الرسولي في سوريا
"سمعنا أصواتا كثيرة للحرب وسقطت القنابل وقذائف الهاون على دمشق، لكن هذه الموسيقى تحررنا من هذا العذاب وترفع معنوياتنا لأنها توحد الجميع بلغة لا تحتاج إلى ترجمة. نحن بالتأكيد بحاجة إلى مزيد من الأمسيات على غرار هذه الأمسية".

إستقبَلنا السوريون بحفاوة في الحفلات الأربع التي نُظمت في دار الأوبرا الجميلة بدمشق وفي كنيسة القديس أنطون وكنيسة القديس يوحنا الفرنسيسكانيتيْن.

ساهمت المؤسسات المحلية في أداء الأوركسترا الوطنية السيمفونية السورية الذي قدمه ميساك باغبودريان وعازفو الباروك في دمشق، وأوركسترا المعهد العالي للموسيقى، بقيادة مدير معهد الموسيقى أندريه معلولي.

وكان الإيطالي إيوجينيو ماريا فاجاني، أحد عازفي الأورغن في الأوركسترا السيمفونية "جوزيبي فيردي" في ميلانو، الضيف الدولي لأسبوع الأورغن في دمشق. وعزف فاجاني في التاسع من شباط في دار الأوبرا في دمشق مع الأوركسترا السيمفونية الوطنية السورية في كنيسة القديس أنطون في اليوم التالي.

ميساك باغبودريان
قائد الفرقة السيمفونيّة الوطنيّة السوريّة
"علمتنا الحرب أن الحياة يجب أن تستمر، وأن الموسيقى في زمن الحرب ليست مهمة للمجتمع فحسب، بل للبشرية جمعاء. فالأوركسترا تواصل عملها لا باختيارنا، بل بالتزامنا بنشر الموسيقى في سوريا للإبقاء على حيوية المجتمع السوري".