17 آب/أغسطس 2017

كاثوليك الأرض المقدسة يحتفلون بعيد انتقال السيدة العذراء إلى السّماء

في الأرض المقدسة، اتّحد الحجاج والجماعة المحليّة مع الرهبان الفرنسيسكان للاحتفال بعيد انتقال العذراء مريم إلى السّماء

Loading the player...
Embed Code  

طلب فيديو بجودة عالية
Copy the code below and paste it into your blog or website.
<iframe width="640" height="360" src="https://www.cmc-terrasanta.org/embed/كاثوليك-الأرض-المقدسة-يحتفلون-بعيد-انتقال-السيدة-العذراء-إلى-السّماء-13525"></iframe>
طلب فيديو بجودة عالية
الرجاء إرسال رسالة إلكترونية على العنوان التالي :
info@cmc-terrasanta.org

الموضوع: طلب فيديو بجودة عالية

الرسالة الإلكترونية:
الأرشيف الشخصي / الترويج / البث التلفزيوني

http://www.cmc-terrasanta.com/ar/video/%D9%83%D8%A7%D8%AB%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%AF%D8%B3%D8%A9-%D9%8A%D8%AD%D8%AA%D9%81%D9%84%D9%88%D9%86-%D8%A8%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%82%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B0%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%91%D9%85%D8%A7%D8%A1-13525.html

أي جزء من هذا الفيديو لا يمكن تحريره أو نقله، ما لم يتم التوصل إلى اتفاق مع المركزالمسيحي للاعلام وشريطة أن توافق جميع الأطراف.
في الأرض المقدسة، تمّ الاحتفال بعيد انتقال السيدة العذراء إلى السماء بقداس إلهي أقيم في كنيسة الجسمانية قرب المكان الذي منه انتقلت أمّ يسوع إلى السّماء بحسب التقليد.
.

الأب أليسّاندرو كونيليو الفرنسيسكاني
المعهد الفرنسيسكاني للكتاب المقدس
هذا التقليد قديم جدّاً، تعود نسخته المدوّنة إلى القرن الثاني الميلادي حيث تروي وفاة مريم قرب عليّة صهيون، ومن ثمّ يشير هذا التقليد القديم "تقليد نياحة العذراء مريم"، إلى أنّ التلاميذ حملوا جثمان العذراء إلى الموقع الذي فيه عزموا أن يدفنوها فيه وذلك في موقع قريب خارج أسوار البلدة، في وادي قدرون، على جبل الزيتون، حيث نعلم أيضاً من مصادر علم الآثار أنّه كان موقع قبور ومدافن كافة سكان مدينة أورشليم.

أحيت الصلوات والترانيم المريمية القداس الاحتفالي الذي ترأسه الأب دوبرومير ياشطال، نائب حارس الأرض المقدسة.

هكذا تمّ الاحتفال بعيد انتقال مريم العذراء إلى السماء، بانتظار يوم اللقاء بها في السماء!


الأب بينيتو خوزي كوكي الفرنسيسكاني
رئيس دير كنيسة الجسمانية
يدعونا العيد اليوم إلى تجديد إيماننا، حتى نلتقي يوماً ما من جديد بمريم وجميع الأحباء والأعزاء الذين سبقونا إلى بيت الآب، وبقية بني البشر، لنرنم معاً دون نهاية طقوس الليتورجية الخالدة!

هي فرحة غمرت كافة الذين يجتمعون للمرّة الأولى للاحتفال بهذا العيد هنا في الأرض المقدسة.

الأخت أوريا إيناسيو
رهبانية القلب الأقدس للكلمة المتجسّد
يغمرني الفرح والابتهاج! فالاشتراك في الاحتفال يعني حقاً الشعور بهيبة العيد، وقد سمعنا في الكنيسة لغات عديدة مختلفة اجتمعت كلها معاً بحيث لا نسمع في الواقع غير لغة واحدة هي لغة يسوع! والسيدة العذراء هي الوالدة التي تحمي المؤمنين وتقدم لهم مثال يسوع المسيح!

بعد ظهر يوم الاحتفال، سار الفرنسيسكان في دورة احتفالية صوب المكان الذي يحفظ قبر العذراء مريم بحسب التقاليد... من هنا انتقلت إلى السماء!

بحسب قوانين "الأمر الواقع هذا هو اليوم الوحيد الذي يسمح فيه لأبناء الكنيسة اللاتينيّة بالصلاة في هذا المكان، الذي عادة ما تؤدي فيه الجماعة المسيحية الأرثوذكسية ، شعائرها وطقوسها الليتورجية.

الأب أليسّاندرو كونيليو الفرنسيسكاني
المعهد الفرنسيسكاني للكتاب المقدس
يمكن القول أنّ مريم اختارت أن تدفن هنا في هذا المكان، مثلها مثل أي امرأة عبرانية في زمانها، أي في وادي قدرون، عند هذا الجانب من جبل الزيتون الذي يطلّ على الناحية الغربية، وذلك بالقرب من الموقع الذي مشى فيه يسوع مع تلاميذه ليلة خميس الأسرار بحسب التقاليد.

لقد كان يوماً ملائماً لنتأمل، برفقة العذراء مريم، كيف نحيا في هذا العالم وعيوننا شاخصة صوب الخيرات الأبدية!