09 كانون2/يناير 2018

المؤمنون يحجون إلى نهر الأردن احتفالا بعِماد الرب

في السابع من كانون الثاني 2018، شارك المؤمنون والحجاج على ضفاف نهر الأردن في قداس إلهي احتفالا بعماد الرب يسوع، ثم توجهوا في مسيرة تقليدية إلى الجبل الذي تعرّض فيه يسوع للتجربة.

الاحتفالات الليتورجية

Loading the player...
Embed Code  

طلب فيديو بجودة عالية
Copy the code below and paste it into your blog or website.
<iframe width="640" height="360" src="https://www.cmc-terrasanta.org/embed/المؤمنون-يحجون-إلى-نهر-الأردن-احتفالا-بعِماد-الرب-14174"></iframe>
طلب فيديو بجودة عالية
الرجاء إرسال رسالة إلكترونية على العنوان التالي :
info@cmc-terrasanta.org

الموضوع: طلب فيديو بجودة عالية

الرسالة الإلكترونية:
الأرشيف الشخصي / الترويج / البث التلفزيوني

http://www.cmc-terrasanta.com/ar/video/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%81%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%8A%D8%AA%D9%88%D8%B1%D8%AC%D9%8A%D8%A9-4/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A4%D9%85%D9%86%D9%88%D9%86-%D9%8A%D8%AD%D8%AC%D9%88%D9%86-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D9%86%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%AF%D9%86-%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%81%D8%A7%D9%84%D8%A7-%D8%A8%D8%B9%D9%90%D9%85%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A8-14174.html

أي جزء من هذا الفيديو لا يمكن تحريره أو نقله، ما لم يتم التوصل إلى اتفاق مع المركزالمسيحي للاعلام وشريطة أن توافق جميع الأطراف.
مشهد صحراوي يذكرنا بروايات الإنجيل: هنا سار يوحنا المعمدان، وقد أعد طريق الرب قبل عِماد يسوع في إشارة إلى بداية حياته العامة. وفي كل عام يشجّع الفرنسيسكان في الأرض المقدسة الحج إلى ضفاف نهر الأردن، والمشاركة في المسيرة التقليدية، والقداس الإلهي، وبطبيعة الحال، ملامسةْ مياه النهر والصلاةْ في المكان الذي شهد عماد يسوع، كما يروي الإنجيل. وما تزال المنطقة المحاطة بحقول الألغام ويسيطر عليها الإسرائيليون، مغلقة أمام الجمهور منذ وقت طويل. ومع ذلك أصبح عيد عِماد الرب يقام هنا بدءا من عام 2012 يوم الأحد الذي يلي عيد الغطاس، وفقا للتقويم الليتورجي.

الأب فرانشيسكو باتون الفرنسيسكاني
حارس الأرض المقدسة
"هذا عيد جميل جدا، وإمكانية الاحتفال به على ضفاف نهر الأردن في مكان المعمودية تحديدا هو شيء استثنائي، بل هو نعمة. هذا احتفال جميل يشير إلى الانتقال من تأمل الطفل يسوع إلى تأمل يسوع البالغ الذي تجلّى فيه ابن الله. ونحن جميعا مدعوون الى اتباعه".

وخلال الليتورجيا، جدد المؤمنون أيضا وعد المعمودية. وعلاوة على ذلك، عُمّد بعض الأطفال خلال هذا الاحتفال وفقا للتقليد السائد في الأراضي المقدسة. وهذا العام، تلقى صموئيل الصغير السر في هذا اليوم المميز على ضفاف النهر الذي يفصل الأردن عن الأراضي الفلسطينية.

نسرين
من القدس

وبحسب الإنجيل، ذهب يسوع إلى الصحراء بوحي من الروح القدس، وهناك تعرض للتجربة. وعادة ما يقتفي المؤمنون خطى يسوع في مسيرة من نهر الأردن إلى أريحا، ويتوقف الجميع على جبل التجربة المعروف أيضا باسم جبل القرنطل.

واختُتم الحج في الدير الأرثوذكسي، مكان تجربة المسيح. وهناك في المبنى، الذي تحيط به الصخور، قرئ مقطع إنجيلي يروي الحوار بين يسوع والشيطان، وهذا ما ينسجم مع حياتنا اليومية ويدعونا إلى الامتثال لإرادة الله.